صفحات مطوية من تاريخ وحضارة الدولية العثمانية

عنوان الكتاب : صفحات مطوية من تاريخ وحضارة الدولة العثمانية ( منذ عام 699 حتى عام 1343 هـ ) ( 1299 - 1924م )

تأليف : د. جمال عبدالهادي محمد مسعود ، د. وفاء محمد رفعت

الطبعة : الأولى2009 م

عدد الأجزاء : 2

الناشر : دار السلام - القاهرة

 

الدولة العثمانية، دولة إسلامية مجاهدة، تنتسب إلى مؤسسها الأول عثمان الأول بن أرطغرل، وشغلت حيزًا كبيرًا في تاريخ العالم (699-1343هـ/1299-1924م)، وكان هدفها نشر الإسلام دون إكراه.
وعندما عبرت الجيوش العثمانية إلى أوروبا، سار في أثرها العلماء والدعاة ورجال الفكر، والقضاة والمفتون، والمهندسون، لتوعية الناس ونقلهم من عصر الإقطاع والظلومات والرجعية، إلى عصر التنوير والرحمة والمودة، وغدت العواصم التي اتخذتها الدولة العثمانية مدنًا عثمانية ومراكز للدراسات العلمية والكونية والشرعية.
هذه الدولة التي واصلت ترقية وبناء الحضارة الإنسانية، بجناحيها المادي والروحي، تعرض تاريخها للتشويه والتشهير والتزوير دون دليل، فزعموا أنها كانت استعمارًا مقنعًا باسم الدين، وأنها ظلمت رعاياها حينما أثقلتهم بالضرائب التعسفية، وصادرت محاصيلهم وماشيتهم، وأنها كانت وراء المذابح التي تعرض لها رعايا الدولة، وأنها فرضت العزلة والتخلف والفقر والمرض على الأقاليم العربية.
لقد تناسى أولئك المتحاملون أن الدولة العثمانية واجهت أخطارًا دولية جسيمة، كانت تهدد العالم العربي بأفدح الأخطار، التي كانت تستهدف الاستيلاء على جدة والزحف منها إلى مكة المكرمة، ثم موالاة الزحف على المدينة المنورة؛ لنبش قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وأخذ رفاته رهينة.

نفذت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا

منتجات ربما تعجبك