البوصلة القرآنية : إبحار مختلف بحثاً عن الخريطة المفقودة

٧١٫٥٠ ر.س

عنوان الكتاب : البوصلة القرآنية : إبحار مختلف بحثاً عن الخريطة المفقودة

تأليف : أحمد خيري العمري

الطبعة : الخامسة ، 2011 م

عدد الأجزاء : 1

عدد الصفحات : 600

الناشر : دار الفكر المعاصر

 

يتناول الكتاب الخطوط العريضة التي غرسها القرآن الكريم في فترة التكوين الأولى التي كانت بمثابة حجر الأساس، واللبنة الأولية لكل ما تلاها من فرائض وشرائع. هذه الخطوط التي غدت كما يقرر الكتاب مفقودة بل معدومة في التفكير التقليدي الشائع والمسيطر.
ثم يتحدث عن كيفية فقدان هذه الخطوط والثوابت، ويتحدث عن الظروف والملابسات التي أدت إلى فقدانها، وأتت بخطوط أخرى مختلفة، بل ومضادة للخطوط القرآنية.
ثم يتناول عناصر الخطاب القرآني، التساؤل، البحث عن الأسباب الإيجابية، الشمول. ثم تحدث عن طريقة التفكير التي زرعها الخطاب القرآني في المسلمين كجزء من كل العمليات التي تجري في الجسم، دونما تدخل واع من الإنسان.
بعد ذلك ينتقل للحديث عن اللحظة التاريخية التي طبعت الواقع الإسلامي، واستمرت وهيمنت على مراحل تاريخية لاحقة. عندما لم تعارضها لحظات أخرى تلغي تأثيراتها وتنفيها عن الوجود، ورغم وجود لحظات مجيدة ومليئة بالإيجابيات في تاريخنا إلا أننا لم نتجمد عليها عندما تجمدنا، لم نتجمد على بدر، ولا اليرموك، ولا القادسية، ولا حطين.
كيف استمرت هذه اللحظات كل هذه القرون؟ كيف صارت مقدسة؟ كيف استقرت بعمق في الوعي واللاوعي الفردي والاجتماعي عبر اختلاف العصور؟
كيف تتحكم إلى الآن في الكثير من مفردات وآليات التفكير والسلوك والتصرف التي تشكل طباعاً حضارية مميزة للمسلمين على اختلاف بلدانهم؟ فمع كل سورة، بل كل آية تنزل، كان التفاعل الحاصل بين الخطاب القرآني والمؤمنين.
إن التعامل مع البوصلة القرآنية سيدفعنا نحو البحث على تلك الخريطة المفقودة.

  • ٧١٫٥٠ ر.س

منتجات ربما تعجبك