بغية الطلب في تاريخ حلب

٨٥٠ ر.س

عنوان الكتاب : بغية الطلب في تاريخ حلب

تأليف : كمال الدين عمر بن أحمد بن هبة الله العقيلي الحلبي ابن العديم (ت 660 هـ)

تحقيق : المهدي عيد الرواضية

الطبعة : الأولى 2016 م

عدد الأجزاء : 12

الناشر : مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي

يتميز الكتاب، الّذي بين أيدينا، بأنه جامعٌ لجُملة من العلوم والمعارف والفنون؛ وهو وإنْ كان موضوعه الأساسيّ التَّرجمة للأعلام والنَّابهين في شتَّى حقول المعرفة والآداب وأرباب الحُكم والسِّياسة ومَن يجري مجراهم ممَّن اتّصلت علاقتهم بإقليم حلب، إمَّا بالسُّكنى أو العبور منها، فإنَّه يشتمل على معارف متنوّعة تتوزَّع بين علوم الدِّين ورواية الأحاديث وعلوم الأدب؛ منثوره ومنظومه، ومسالك البُلدان، خاصَّة ما يقع في شمال بلاد الشّام، والتَّأريخ لحقبة ممتدَّة من تاريخنا الإسلاميّ. أما فائدة الكتاب وأهمّيته بين أقرانه فهي جليّة واضحة، يُدركها المشتغلون بالتّاريخ جُملة، لأصالة مادّته وتفرّده بكثير من المعلومات والأخبار الّتي لم ترد عند غيره، ومنهجه في نقد الرِّوايات والنُّصوص وترجيح الصّواب. وينتمي مؤلِّف هذا الكتاب، كمال الدِّين ابن العديم؛ إلى طبقة رفيعة من مؤرِّخي وكُتَّاب ذلك العصر، وهو أحد ثلاثة رفاق ساهموا ـ من غير قصد ـ في تهريب النُّصوص التُّراثيَّة وحمايتها من الضّياع والتّخريب إبان الأحداث الّتي تعرَّضت لها المنطقة بغزو التَّتار في منتصف القرن السَّابع الهجري؛ فقد ضمَّن ابن العديم وياقوت الحمويّ والوزير جمال الدِّين القفطيّ مُؤلّفاتهم وأعمالهم الأدبيَّة ومدوّناتهم ـ خاصّة في حقل التَّراجم ـ نُصوصاً طويلة ومقطوعات عديدة من كُتُب ضاعَت وطوتها عوادي الدّهر؛ فأعادت الاعْتبار إليها، وعرَّفت بمحتوياتها ومضامينها. واعتمدَت هذه النَّشرة على أُصول المؤلِّف الخطيَّة المتبقّية من هذا الكتاب، وهي النُّسخة الّتي لازَمت المؤلِّف في آخر أيَّام حياته غِبَّ إقامته بالقاهرة، ويرد في دراسة المحقِّق الإشارة إلى أنّها لا تُمثّل إلَّا نحو ثُلث الكتاب، إضافة إلى نُسخ متأخِّرة أعانَت في التَّرجيح وفكّ المستغلق وتعمير السّقط.

  • ٨٥٠ ر.س

منتجات قد تعجبك