الشعر في الجزيرة العربية : نجد والحجاز والأحساء والقطيف خلال قرنين 1150هـ - 1350هـ  

٣٣ ر.س

عنوان الكتاب : الشعر في الجزيرة العربية : نجد والحجاز والأحساء والقطيف خلال قرنين 1150هـ - 1350هـ  

تأليف : د. عبدالله الحامد

الطبعة : الثالثة 1414 هـ

عدد الأجزاء : 1

عدد الصفحات : 460

الناشر : دار الكتاب السعودي

إن هذا الكتاب " الشعر في الجزيرة العربية" يغطي الشعر خلال حقبة من الزمان، والذي كان يتميز شعرها بالوضوح، واستقلال الشخصية، وهي ببداية دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله سنة 1153 هـ، والتي تمثل نهضة للجزيرة العربية عامة ونجد خاصة، تأثر بها الأدب والعلم والشعر، وأحدثت ضجة فكرية في المراكز العلمية في العالم الإسلامي. إضافة إلى حركتها السياسية في الجزيرة. ويحتوي الكتاب على المقدمة، وتمهيد. واشتمل على دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب، والبيئة السياسية في نجد والإحساء والقطيف والحجاز وتهامة وعسير، والحياة الاجتماعية والتي تعرض المؤلف من خلالها للأجناس والقبائل، والمذاهب والعادات والبدع الدينية، واللغة، وعادات المجتمع، المعيشة، والتعليم والثقافة والكتابة، وكذا نظام التعليم، والمراكز الثقافية والمكتبات وحركة التأليف وأسلوب الكتابة، ويشير المؤلف إلى مدخل الشعر قبل منتصف القرن الثاني عشر، حيث تناو القسم الأول تفصيل وتحليل والذي تضمن الشعر في ظلال دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب وتعرض من خلاله إلى المضمون، وشرح أفكار الدعوة، المجادلة والمناظرة، المديح، الأسلوب، والشعراء، والشعر في نجد، الشعر في الحجاز، مضمونه، شعر الحماسة والسياسة، الأسلوب، الشعر في الإحساء، الشعر في القطيف ومضمونه، والشعراء. كما تناول القسم الثاني تركيب وموازنة بين البيئات. وتناول المؤلف ذلك من حيث المضمون، والموضوعات والمديح السياسية، والبكاء، والأسلوب، والاقتباس، والشعراء، وشعر الحجاز، وشعر الأحساء، وشعر النجدي، وشعر القطيف، شعر الجنوب، رحلة الشعر عبر زمان، ومنزلة الشعر بين الأزمنة والأمكنة المجاورة. ثم الخاتمة، والمصادر والمراجع، والمطبوعات والمخطوطات، والمقالات، والأبحاث والصحف. ثم المصادر والمراجع الشفوية. نقلا عن فهرس مكتبة الملك فهد الوطنية .

  • ٣٣ ر.س
نفذت الكمية
المنتج غير متوفر حاليا

منتجات ربما تعجبك