سنن أبي داود - تحقيق عوامة

٢٨٠ ر.س

عنوان الكتاب : سنن أبي داود

تأليف : الإمام أبي داود السجستاني (202هـ ـ 275 هـ)

تحقيق : محمد عوامة

الطبعة : الثالثة ، 1431 هـ

عدد الأجزاء : 6

الناشر : دار اليسر ، دار المنهاج بجدة

يطبع وينشر عن نسخة الحافظ ابن حجر العسقلاني

يعد كتاب «السنن» من أعظم كتب السنة المطهرة، وأصل أصيل من دواوينها، ومعدن من معادن أحاديث الأحكام وركازها، وجامع كبير بين مصادرها الأولى زمناً ورتبةً.

ومصنفه الإمام أبو داوود السجستاني المجمع على جلالته ومكانته الرفيعة بين الأئمة الحفاظ، وكتابه «السنن» ذاع صيته وعلت رتبته في الآفاق، حتى قال عنه: (لا أعرف أحداً جمع على الاستقصاء غيري... وهو كتاب لا يردُ عليك سنةٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم بإسناد صالح.. إلا وهي فيه... ولا أعلم شيئاً بعد القرآن ألزمَ للناس أن يتعلموا من هذا الكتاب، ولا يضر رجلاً ألا يكتبَ من العلم - بعدما يكتب هذا الكتاب - شيئاً، وإذا نظر فيه وتدبَّره وتفهمه حينئذٍ يعلم مقداره).

ومن فضل الله ومنته على خلقه أن هيَّأ لخدمة وتحقيق هذا السفر الجليل عَلَماً من أعلام الأمة، ورمزاً من رموز خدمة السنة النبوية وتحقيقها، وهو العلامة المحدث النقاد الشيخ محمد عوامة، فقام بذلك على أحسن الوجوه.

ولقد امتازت هذه الطبعة: باعتمادها على نسخة عزيزة فريدة، وهي نسخة الحافظ ابن حجر العسقلاني، وكذلك على سبعة أصول أخرى.

وتمتاز نسخة الحافظ ابن حجر: أنه قرأها على أكثر من عالم جهبذ، وأنها نسخة مؤسَّسةٌ ومؤصَّلة على رواية اللؤلؤي، مع جمعه لروايات عدة من «السنن» كرواية ابن داسة (س) وابن الأعرابي (ع) وابن العبد (عب) والرملي.

ومن المزايا أيضاً: تلك الحواشي العلمية التي ترمز للروايات المختلفة، أو تفسر غريب بعض الكلمات، أو تذكر فائدة حديثية، أو تضبط كلمة أو حرفاً.

ومن الخدمات الجليلة لهذا الكتاب: التنبيه على مغايرات النسخ السبع الأخرى، وإثبات حواشيها المتعلقة بالمتن، والتنبيه على المهم من ضبطها، مع التنبيه على دقائق مغايرات الرواة.

وأيضاً: الرجوع إلى «تهذيب المنذري»، و«تحفة الأشراف» للمزي، و«معالم السنن» للخطابي، و«بذل المجهود» للسَّهارَنْفُوري، و«عون المعبود» للعظيم آبادي، وذلك لنقل تخريج، واستقراء رواية، وربط الأحاديث بعضها ببعض، مع فهرس للأطراف والمسانيد.

  • ٢٨٠ ر.س
حسام حمودة منذ شهر قام بالشراء وتم تقييمه
ممتاز

منتجات ربما تعجبك