الموازنة بين شعر أبي تمام والبحتري

٨٨ ر.س

عنوان الكتاب : الموازنة بين شعر أبي تمام والبحتري

تأليف : أبي القاسم الحسن بن بشر الآمدي (ت 370 هـ)

تحقيق : السيد أحمد الصقر

الطبعة : الخامسة

عدد الأجزاء : 2

الناشر : دار المعارف

ذخائر العرب

 

أضخم تآليف الأمدي وأشهرها. والمطبوع قسم منه. حمل فيه حملة شعواء على أبي تمام، متعصباً للبحتري. مع أنه قال في غير موضع من كتابه إنه لا يفصح بتفضيل أحدهما على الآخر، وإن عمله يقتصر على الموازنة بين قصائدهما. وجعل الأجزاء الثلاثة الأولى في سرقات أبي تمام وعيوبه، فلما أتي إلى ذكر ما وعد به من عيوب البحتري قال:(أما مساوئ البحتري، فقد دققت واجتهدت أن أظفر له بشيء يكون بإزاء ما أخرجته من مساوئ أبي تمام في سائر الأنواع التي ذكرتها، فلم أجد في شعره لشدة تحرزه، وجودة طبعه، وتهذيبه لألفاظه من ذلك إلا أبياتاً يسيرة، أنا أذكرها عند الفراغ من ذكر سرقاته) ولم يذكر من سقطاته غير ثماني سقطات. وختم الجزء الخامس بالموازنة التي وعد بها في مقدمة الكتاب. وننوه هنا إلى أن محقق الكتاب: المرحوم محمد محيي الدين عبد الحميد، لم يشر إلى تجزئة الكتاب، ولا إلى شيء يخص منهج الآمدي، ولا إلى تاريخ طبعات الكتاب الثلاث التي سبقت نشرته للكتاب سنة 1944م والتي وصفها بقوله: (وقد نشره الوراقون قبل اليوم ثلاث مرات، وكأنه لم ينشر، لكثرة ما شاع فيه من تحريف، ونقص وسوء ترتيب) واكتفى من التحقيق بضبط ألفاظ الكتاب، وشرح غريبه، ورد الشعر إلى قائليه. ويفهم من خاتمة نشرته أن المنشور هو قسم من الكتاب. قال: (ونحن بصدد البحث عن أصول خطية دقيقة تامة كاملة لهذا الكتاب، واجتلابها من مواطنها، لننشره تاماً كاملاً...) وأشار في مقدمة نشرته، إلى أنه كان ينوي كتابة مقدمة يتعرض فيها لتاريخ فن النقد الأدبي، ويضم إليها ملاحظاته حول تحامل الآمدي على أبي تمام، وإغضائه البالغ عن البحتري. قال: (ولكن ظروفاً قاهرة عاقتني عن ذلك، وأهونها ظروف الحرب القائمة، التي جعلت الحصول على الورق من أعقد الأمور) ومنه قطعة لم تنشر بعد محفوظة بدار الكتب المصرية، ورقمها (12662) . نقلا عن الوراق .

  • ٨٨ ر.س

ربما تعجبك