إحياء علوم الدين - دار المنهاج 1/10

٤١٨ ر.س

عنوان الكتاب : إحياء علوم الدين

المؤلف : أبي حامد محمد بن محمد الغزالي (ت 505 )

الطبعة : الأولى 1432 هـ

عدد الأجزاء : 10

الناشر : دار المنهاج بجدة

نبذة عن الطبعة :

انعقدت كلمة الأكابر أن الإمام الغزالي رحمه الله تعالى هو مجدد القرن الخامس بلا منازع .

كما أجمعت أقلام المنصفين على أن كتاب «الإحياء» هو كاسمه ، كما قال الحافظ العراقي رحمه الله تعالى: ( إنه من أجل كتب الإسلام في معرفة الحلال والحرام ، جمع فيه بين ظواهر الأحكام ، ونزع إلى سرائر دقت عن الأفهام ، ولم يقتصر فيه على مجرد الفروع والمسائل ، ولم يبحر في اللجة بحيث يتعذر الرجوع إلى الساحل ، بل مزج فيه علمي الظاهر والباطن ).

ويكفي مؤلفه أنه يحمل لقب حجة الإسلام ؛ لأنه قام بالتوفيق بين العقل والنقل ، وهي ميزة قل من أعطاها الاهتمام.

ومن توفيق الله للقائمين على هذه الدار أنهم جمعوا نحواً من عشرين مخطوطة من أنحاء العالم لتحقيق الكتاب ؛ حتى خرج يلمع في ثياب التحقيق والتدقيق ، مبرءاً من وصمة التحريف والتصحيف .

ولا سيما ومن قام بمعارضة المخطوطات لجنة متخصصة في تحقيق التراث وإخراجه إخراجاً علمياً يستفيد منه الشيخ والطالب .

وقد حرصت الدار على الإبداع في الإخراج الفني من حيث الورق ، واصطفاء الحرف المناسب المشكل ، محلّىً بالإطارات الفنية ، وكتابة العناوين بالخط اليدوي البديع لجميع الكتاب .

وبنظرة عجلى فاحصة إلى طبعتنا من « إحياء علوم الدين » مظهراً ومخبراً يتجلى لنا المعنى التالي وهو : أن كثيراً من تراثنا ولا سيما الشرعي منها بحاجة إلى إعادة إخراج مع تحقيق مميزين ؛ ليتلاحق جلال الفن مع روعة الإخراج ، وهذا فيما نحسب حق إلزامي لتراثنا المستمد من المصدرين النيرين .

  • ٤١٨ ر.س

ربما تعجبك