المختار من فرائد النقول والأخبار

٣٠٫٨٠ ر.س

عنوان الكتاب : المختار من فرائد النقول والأخبار

اختيار وتعليق : محمد عوامة

الطبعة : الثالثة ، 1431هـ

عدد الأجزاء : 1

عدد الصفحات : 104

الناشر : دار اليسر ، دار المنهاج

روضة غناء؛ من كتاب الله تعالى ومن السنة الغراء، فاحت رياحينه، وأورقت أفانينه، حوى من كتاب الله درراً، ومن السنة المطهرة عبراً، ومن سيرة الصحابة الكرام غرراً، ومن طرائف أخبار العلم والعلماء، والقضاة النبلاء، والصالحين الأتقياء، ومن نوادر النبهاء الأذكياء، والأجواد الأسخياء.التقطها مؤلفها ـ حفظه الله تعالى ـ من بطون الكتب وأهداها لرجال الغد وحملة الراية وصنَّاع المستقبل، إنهم البراعم المؤمنة، نواة المجتمع، هذه الغراس بحاجة إلى من يسقيها، ويعتني بها ويربيها، وخير ما يُنشَّأ عليه جيل المستقبل هو تراث الأجداد أهل الأمجاد.فالناس يتحدثون بأحسن ما يحفظون، ويحفظون أحسن ما يكتبون، ويكتبونأحسن ما يسمعون، فإذا أردت الأدب.. فخذه من أفواه الرجال، والكتب بساتين العلماء، تنوعت أزهاره ورياحينه، فتعددت روائحه وعطوره، فيه تسر من نوادره، وتبكي من مواعظه.نِعْمَ المحدِّثُ والرفيقُ كتابُتلهو به إن خانك الأصحابُلا مُفْشياً سرّاً إذا استودعتهوتُنال منه حكمةٌ وصوابُاختار المؤلف مادة كتابه من صفحات التاريخ المشرقة، من حكايات ومواقف وعِبَرٍ تلائم الناشئة الذين اختاروا طريق العلم، فهذا الكتاب كالسراج يضيء لهم الطريق، ولَكَمْ تُشحذ الهمم، ويذهب الملل والسقم بحكايات الصالحين أهل الفهم والكرم!! ولقد قال الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى: (الحكايات عن العلماء أحب إليَّ من كثير من الفقه؛ لأنها آداب القوم).فعقول الرجال تحت أسنان أقلامها، والخط هو المقيد للباقين حِكَمَ الماضين، والمخاطب للعيون بسرائر القلوب، فاكتب أحسن ما تسمع؛ واجتهد في فهمه وحفظه؛ فبذا يكون النفع والانتفاع.فهذا الكتاب نواةُ خيرٍ للبراعم المؤمنة، تفتح آفاق عقولهم وأحلامهم مع قصص السابقين وعبر السالفين، حوى باقةً من الآثار والأخبار، شبيهةً بالرياحين والأزهار، تغرس في النفوس حب أولئك الأخيار، فما تزرعه اليوم تحصده غداً.نسأل الله أن يربطنا بأسلافنا في سيرتهم وفي أعمالهم، وفي هممهم ومقاصدهم.

الوسوم:

  • ٣٠٫٨٠ ر.س

ربما تعجبك