الإعلام بقواطع الإسلام

٤٤ ر.س

عنوان الكتاب : الإعلام بقواطع الإسلام

تأليف : شهاب الدين أحمد بن محمد ابن حجر الهيتمي ( 909 - 974 هـ )

اعتناء : اللجنة العلمية بمركز دار المنهاج للدراسات والبحث العلمي

الطبعة : الأولى ، 1434هـ

عدد الأجزاء : 1

عدد الصفحات : 416

الناشر : دار المنهاج بجدة

من الكتب التي اعتنت بمسألة فقهية في غاية الأهمية ، وهي الحكم بالكفر لقول أو فعل صدر من مسلم ، حفاظاً على بيضة الدين من اللغو والعبث ،والسخرية والاستهزاء .قال فيه مؤلفه رحمه الله تعالى وهو يبين السبب الرئيس لتصنيفه هذا الكتاب :( أحببت في هذا التأليف تحرير الألفاظ المكفرة التي ذكرها أصحابنا وغيرهم ، فإن هذا باب منتشر جداً ، وقد اضطربت فيه أفكار الأئمة وعباراتهم ، وزلت فيه أقدام كثيرين .ولخطر أمره وحكمه . . كان حقيقاً بالإفراد بالتأليف .ولم أر أحداً عرج على ذلك ، فقصدت تسهيل جمعه وبيان ما وقع للناس فيه بحسب ما اطلعت عليه .وضممت إلى ذلك فوائد عثر عليها فكري الفاتر ، واستنتجها نظري القاصر) .ويرى الناظر فيه شدة حرص المصنف على تتبع الأقوال وسردها ، وبيان الراجح منها ، مع كثرة التفاريع التي ذكرها .ولم يقتصر على مذهب الشافعي وحده ، بل يذكر أقوال الأئمة الآخرين من العلماء المجتهدين .وكان في غاية النزاهة عند نقله لأقوالهم ، بل إنه وقف على بعض التأليف في الموضوع عينه عند الحنفية ، فأكثر النقل عنه مصوباً لبعض ما التبس على مصنفه ، مبيناً ذلك من كتب مذهبه وبهذا يتأكد عدم التزامه بمذهب الشافعية في تحرير المسائل ، بل تعداها إلى غيرها من المذاهب المتبعة .ولقد كان المصنف بالتتبع حريصاً كل الحرص ألا يخرج أحداً عن دائرة الإيمان، ما دام هناك خيط دقيق يربطه به ، فقضية التكفير مسألة في غاية الخطورة ، والزلل فيها قد يفضي إلى ما لا تحمد عقباه .وبيَّن أن ذلك هو الواجب اللازم على القاضي والمفتي .ومن هنا تظهر أهمية هذا الكتاب ، وأنه يناقش من القضايا والنوازل ما يسبب الخروج عن دائرة الإسلام .

  • ٤٤ ر.س

منتجات قد تعجبك