نشر العلم في شرح لامية العجم

٣٥٫٢٠ ر.س

عنوان الكتاب : نشر العَلَم في شرح لامية العجم

المؤلف : العلامة الفقيه القاضي محمد بن عمر بَحرق الحضرمي ( 869 - 930 هـ )

اعتناء : مكتب الدراسات والبحث العلمي بدار المنهاج

الطبعة : الأولى ، 1433 هـ

عدد الأجزاء : 1

عدد الصفحات : 304

الناشر : دار المنهاج بجدة

نبذة عن الكتاب :

إنَّ القصيدة المشهورة بـ« لامية العجم الجامعة للأمثال السائرة والحكم » للفاضل الأديب الطغرائي رحمه الله قد كتب لها القبول والانتشار بين طلاب العلم .
وهي واحدة من القصائد الخالدات التي اعتنى الفضلاء بحفظها ، وتطلعوا إلى فهم معناها ولفظها ، مما حدا بالسادة العلماء إلى وضع شروح عليها ، ليسهل على طلاب العلم تناولها ودراستها .
هذه القصيدة قد جمعت من غرر الحكم ومجالي الأدب ما مكَّنها من التربع على منصة المختارات الأدبية .
وهي قصيدة من تلك اللواتي يعتني بها طالب الأدب والعربية ، ولا يمكنه أن يستغني عنها ، ويُعاب إنْ هو جهل قدرها .
ومن هؤلاء مؤلفنا العلامة الجليل جمال الدين محمد بن عمر بن مبارك بحرق الحضرمي الشافعي رحمه الله تعالى الذي علق عليها هذا الشرح المبارك النافع ، المصفَّى من هنات السابقين .
فقام متهمماً إليها فحل غريب لغاتها ، ومشكل إعرابها ، وكشف أوجه بيانها ؛ لتسفر لمطالعها عن نقابها ، وينفتح له مغلق أبوابها ، فأدنى قطوف مجانيها ، وأوضح فهم معانيها .
وقد كان اعتماد الشارح رحمه الله على شرح الأديب خليل بن أيبك الصفدي المعروف ، إلا أنه هذبه من مستهجنات شعره وقصصه ، مما لا يليق بعلمه وفضله ، مما هو مشهور معروف ، ونقّحه ودبّجه .
ثم إنه أزال القذى من عيون الأصل ، واصطفى محاسن أشعاره المفيدة ، واقتصر منه على ما يتعلق بشرح القصيدة ، وأضاف من الأشعار والحكم ما تشنف له الأسماع طرباً ، وتطرب له الأفئدة تأثراً ، ضمن اختيارات له بديعة ، وأضفى عليه لمساته البديعة ، حتى غدا هذا الشرح ـ ولله الحمد ـ حاوياً للخلاصة وزبدة الأقوال المفيدة .
ولنفاسة هذا الشرح وبديع أسلوبه وبيانه .. قامت دار المنهاج بتحقيقه تحقيقاً علمياً يليق به ، وأثرته بالتعليقات المفيدة ؛ لينضمَّ إلى إخوته ، وينتظم في سمط الأدبيات النافعة إن شاء الله تعالى .

  • ٣٥٫٢٠ ر.س

ربما تعجبك